بيانات

دعوة للتضامن: وضع حد للاضطهاد السياسي لأبهلالي بازمجوندولو وأعضائها

Photo: James Puttick/New Frame

استمرار الاضطهاد السياسي

ألقت الشرطة الجنوب إفريقية يوم الجمعة 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2021 القبض على ثلاثة أعضاء من أباهلالي بازمجوندولو (AbM)، وهي عبارة عن حركة اجتماعية تعمل لصالح سكان الأكواخ في جنوب إفريقيا، ويتعلق الأمر بكل من نوكوثولا ماباسو وتوزاما مازوي وسينديسوا نكوبو وهم قادة بارزون في تجمع إخينانا في كاتو كريست وديربان والذي يعتبر تجمعا ومشروعا شعبيا يهدف إلى استعادة الأراضي والإسكان والكرامة من خلال التنظيم السياسي للمجتمعات الأكثر تضررا.

وجاءت هذه الاعتقالات نتيجة لتهم كاذبة وملفقة لها جذور واضحة مرتبطة بحملة اضطهاد سياسي طويلة الأمد، كما أنها تأتي بعد معركة قانونية دامت ستة أشهر لتبرئة كل ليندوكوهلي مغوني ولاندو تشازي وأياندا نغيلا الذين قضوا النصف الأول من عام 2021 في سجن مزدحم في ديربان تحت تهم ملفقة بالإضافة إلى معركة أخرى استمرت أطوارها أربعة أشهر قصد إسقاط التهم الملفقة لكل من مكافيلي جورج بونونو، نائب رئيس AbM، ومافيوي جاسيلا، سكرتير فرع إخينانا، وسينيكو ميا.

لقد كان لهؤلاء النشطاء دور محوري ورئيسي قي وضع تصور وبناء والدفاع عن تجمع إخينانا – مكان حيث تم فيه إعادة الأمل في الحياة وإنتاج الغذاء والرقي بالمعيشة – لهذا تم استهدافهم طيلة العام الماضي وهذا العام.

الأهمية السياسية والاجتماعية لكل من AbM وإخينانا

يعتبر تجمع إخينانا جزء من العديد من المستوطنات التي تنضوي تحت راية سكان الأكواخ AbM التي تضم أكثر من 100000 عضو، وتقوم AbM بتنظيم نضالات الشعب من أجل الأرض والسكن والكرامة في جنوب إفريقيا منذ عام 2005 كما أنها تعمل باستمرار على تبني مطالب تهدف من خلالها إلى دفع الحكومة النيوليبرالية في جنوب إفريقيا إلى إعطاء الأولوية للقيمة الاجتماعية على حساب القيم الاجتماعية السائدة.

هذا وتصر حركة AbM من خلال تمسكها بالقيم الاجتماعية على أن لدى جميع مكونات الشعب (بغض النظر عن جنسيتها أو عرقها أو دينها أو جنسها…) الحق في الأرض والسكن والكرامة، لا سيما وأنه لطالما تم في السياق الجنوب الإفريقي إنكار ذلك بشكل روتيني مستمر.

كانت ولا زالت AbM واحدة من المنظمات القليلة المنخرطة في كفاح مستمر من أجل جنوب إفريقيا بشكل خاص وإفريقيا وعالم خال من الاضطهاد والاستغلال الاقتصادي.

لقد شقت AbM من خلال تجمع إخينانا آفاقا جديدة في مسارها النضالي من أجل الحرية. تم تأسيس إخينانا في دجنبر/ كانون الأول 2017 وتضم مدرسة فرانز فانون السياسية وقاعة ثولي ندلوفو المجتمعية وحديقة نكولوليكو جوالا للسيادة الغذائية ومزرعة سيفيزو نكوبو للدواجن ومتجرا مشتركا.

تمكنت AbM من خلال هذا التجمع من إظهار نموذج من الممارسة الثورية والاشتراكية للعالم مما يشكل تهديدا للطبقة الحاكمة النيوليبرالية والاستعمارية الجديدة في جنوب إفريقيا والتي تعتمد على قوتها القائمة على احتكار الملكية والسيطرة على الأراضي والموارد الطبيعية في البلاد.

من خلال هذا التجمع، قادت AbM حربا ضد العنف اليومي الذي يتعرض له الفقراء والطبقة العاملة في جنوب إفريقيا، في حين أبرزت لشعوب العالم وبوضوح من خلال هذه التجربة كيف يمكن إنشاء واقع مختلف وتصور لمستقبل مختلف وأفضل.

لهذه الأسباب، كانت حركة AbM ضحية لهجوم ثابت ومستهدف لها ولأي شخص يدافع عن هذه التجربة الاشتراكية. في هذا الأسبوع، وفي الوقت الذي نجدد فيه التزامنا بالنضال في سبيل السيادة الغذائية، يستمر تجمع إخينانا في لعب دوره المهم في الصراع الطبقي من أجل أن يكون لمشروعنا زخما على المستوى الدولي.

إن نجاح إخينانا هو انتصار على النظام الرأسمالي الذي من الواضح أنه لا يملك في جعبته حلولا للمشاكل التي تواجه البشرية، كما أن الهجمات ضد إخينانا تمثل استهدافا للممارسة الاشتراكية وجميع القوى المناهضة للرأسمالية والمناهضة للإمبريالية في جميع أنحاء العالم.

دعوة للتضامن

إننا في القمة العالمية للشعوب، وهي شبكة تضم أكثر من 200 منظمة تقدمية، نعلن انضمامنا  إلى كافة القوى تضامنا مع إخينانا وأباهلالي بازمجوندولو (AbM). أباهلالي بازمجوندولو هي منظمة جماهيرية فاعلة في القمة العالمية للشعوب ونحن ننضم إليهم في الدعوة إلى وضع حد فوري للاضطهاد السياسي الذي أرهب المناضلين المبدئيين الذين قاموا ببناء هذه الحركة المقاومة للاضطهاد.

لا ينبغي أن يكون الطلب على الأرض والسكن والكرامة مطلبا جذريا، بل حقا من حقوق الإنسان الأساسية. عبر عن تضامنك مع أباهلالي بازمجوندولو (AbM) عن طريق إرسال بيانات ورسائل التضامن ومقاطع الفيديو والصور والمواد الثقافية الأخرى إلى [email protected]